هل سمعت هذه الكلمة من قبل عند زيارتك لطبيب العيون ، هل أخبرك أنك تعاني من إستجماتيزم لكنه لم يوضح لك ماتعنيه هذه الكلمة ؟ إليك بعض المعلومات بشأن هذا الموضوع :

القرنية هي الجزء الأمامي الشفاف من العين ، والتي تعمل كعدسة محدبة تقوم بتجميع أشعة الضوء وإرسالها إلي داخل العين ، وتختلف قدرة القرنية علي تجميع أشعة الضوء طبقاً لقوتها ، ويؤدي التباين في قوة القرنية من شخص لآخر إلي نشأة ما يعرف بعيوب الإبصار” مثل طول النظر وقصر النظر ” والقرنية ليست هي العامل الوحيد ، بالطبع هناك عوامل أخري ، لكن من أهمها القرنية.
القرنية في الحالة العادية ذات إنحاء دائري تشبه القبة ، ويعرف الإستجماتيزم بأنه عدم إنتظام في إنحناء قرنية العين ، وفي حالات أخري تكون قرنية العين سليمة تماماً وينشأ الإستجماتيزم نتيجة عدم انتظام في في انحناء عدسة العين الداخلية.
يؤدي الإستجماتيزم إلي تشوش الرؤية القريبة والبعيدة بحيث يتكون ما يشبه الضباب ، أو تتكون صورة مشوهة ، بحيث يكون أجزاء الصورة له مقاسات مختلفة عن الصورة كلها ، فيظهر جزء من النافذة مثلاً أكثر طولاً أو أكثر استدارة عن بقية الأجزاء.
في العادة يلاحظ الكبار هذه المشكلة ويتوجهون إلي الطبيب ، أما الأطفال فتظهر الدراسات الإحصائية إنهم لا يستطيعون ملاحظة المشكلة ويتم اكتشفاها أثناء الكشف الروتيني لدي طبيب العيون ، ولكن للأسف يؤثر الإستيجماتيزم سلباً علي الأداء المدرسي والأداء الرياضي للأطفال.