_a8e0d86b-a0fe-41c3-b6b9-c4e68174656f

تعرَّف على 4 عوامل مهمة تتحكم في تطور انفصال الشبكية

” لا يمكنك فهم جوردون إذا لم تفهم خوفه من أنه قد يصاب بالعمى في أي لحظة”.

يركض أحد الصبية في ملعب الرجبي، وأثناء الركض تتسبب ركلة في الرأس في إصابته بمُشكلة في عينه وشعر بومضات من الضوء المُفاجئ، الأمر الذي جعله يعيش حالة من الذعر -حدَّ وصفِه- من تحول الأمر لفُقدانٍ دائم في البصر! لم يتطوَّر الأمر وانشغل الطفل وكَبِر، ومع تقدم العمر، وفي أحد الأيام حضر إلى مستشفى مورفيلدز للعيون في لندن ليكتشف تلفًا في شبكية العين اليُمنى.

هذا الصبي هو جيمس جوردون براون رئيس وزراء المملكة المتحدة الأسبق، وحالته هي انفصال الشبكية، فما العوامل المُتحكمة في تطور انفصال الشبكية؟

سُرعة التشخيص

يُعتبر عامل الوقت مُهمًّا جدا، فالوقت الذي انقضى منذ حدوث الانفصال وعند ظهور الأعراض واستشارة الطبيب يتحكَّم بشكل كبير في مصير رؤية المريض لاحقًا، وما إذا كان عملية استعادة الإبصار ممكنةً أو مستحيلة، فعندما يتم الكشف عن انفصال البُقعة (Macula) مثلًا في خلال أسبوع، فإنَّه يكون من الممكن علاج الانفصال أملًا في استعادة بعض الرؤية.

أمَّا في حالة مرور أكثر من أسبوع على الانفصال فالتلف الناجم يزيد من فرص فقدان الرؤية بشكل أكبر.

سبب انفصال الشبكية الأساسي

على سبيل المثال، إذا حدث الانفصال نتيجة للتنكس البقعي المرتبط بالعمر (ARMD) والذي ينتج عنه إفراز السوائل وتراكمها تحت الشبكية الطرفية، تكون عملية الإنقاذ ليست بالصعبة، فبعد إصلاح التمزق المحدود في الشبكية الطرفية فقد يحصل المريض على نتائج رائعة، وقد يتمتع برؤية جيدة بعد ذلك.

موقع انفصال الشبكية

يلعب مكان انفصال الشبكية دورًا هاما في التنبؤ بمصير المرض، فعندما تتأثر البقعة فإن انفصال الشبكية يهدد الرؤية المركزية بشدة. أمَّا في حالة الانفصال المحيطي فإن العلاج الوقائي مثل تثبيت الشبكية بالليزر أو تثبيت الشبكية الهوائي قد يساعد في تجنب الانفصال.

حجم انفصال الشبكية

تعتمد حدة البصر أيضا على ما إذا كان الانفصال محدودًا من حيث الحجم والمدى، فإذا كان مدى الانفصال وحجمه صغيرًا فحينها تكزن النتائج ممتازة مع العلاج، بشرط الحفاظ على البقعة.

عندما تزيد العوامل المذكورة في الشدة، تضعف فرص التحسن في الرؤية، ولذلك عند ظهور أعراض مثل العوامات وومضات الضوء أو رؤية ما يشبه بالستارة الداكنة أو الرمادية على مجال الرؤية يحث الأطباء على إجراء فحص كامل للعين في غضون 24 ساعة، فقد تمثل هذه الأعراض بدايةً لانفصال الشبكية وربما لا، ولكن يجب التعامل على الفور لأنها بمثابة مؤشر على حالة طارئة تتطلب حلًّا فوريًا.

الخاتمة

حققت تقنيات العلاج الجديدة نتائج جيدة في 9 من كل 10 مرضى يعانون من انفصال الشبكية، ومع ذلك فإن نجاح إعادة ربط الشبكية لا يعني دائما استعادة مُرضية للبصر، في معظم الحالات تكفي محاولة أو محاولتان لإعادة ربط الشبكية وفي حالات قليلة قد تكون هناك حاجة لمزيد من الإجراءات.

المصادر

[1] Iowa

[2] The Guardian

[3] Medical Health